المغرب تأخذ على غانا في مباراة دولية ودية يوم الثلاثاء والتقى البلدان آخر مرة في كأس الأمم الأفريقية عام 2008 حيث فازت غانا 2-0 لتتأهل إلى ربع النهائي في ذلك العام 2019 وحقق البوسني معدل فوز مثير للإعجاب بلغ 50٪ بعد أن خسر مباراة واحدة فقط من 12 مباراة خاضها حتى الآن وقاد المغرب بنجاح لإنهاء صدارة مجموعته المؤهلة لكأس إفريقيا للأمم للوصول إلى نهائيات يناير المقبل في الكاميرون ويخوض أسود الأطلس الآن مباراتين وديتين تجريبيتين ضد غانا وبوركينا فاسو حيث يتطلعون إلى إنهاء الموسم بنجاح قبل تصفيات كأس العالم الأفريقية التي تبدأ في سبتمبر.

لم يتغلب المغرب على غانا في ثلاث محاولات منذ مطلع القرن لذلك سيظهر بالتأكيد خطوة في الاتجاه الصحيح إذا تمكنوا من القيام بذلك يوم الثلاثاء مثل منافسها المرتقبين تصدرت غانا أيضًا مجموعتها في تصفيات كأس الأمم الأفريقية حيث تفوقت نفسها والسودان بفارق ضئيل على جنوب إفريقيا في المجموعة C للتأهل إلى نهائيات العام المقبل ومن المؤكد أن النجوم السوداء لديها مدير أقل خبرة على رأسها حيث يتقدم الدولي السابق تشارلز أكونور من عدة وظائف في الدوري الغاني الممتاز ودوره كمساعد للمنتخب الوطني لتولي دور المدرب الرئيسي في بداية عام 2020.

بسبب جائحة COVID-19 كان على أكونورالانتظار حتى أكتوبر لتولي مسؤولية مباراته الأولى والتي كانت خسارة 3-0 أمام مالي توقعت ثلاثة انتصارات في خمس مباريات منذ ذلك الحين تحسنًا تدريجيًا ولكن هناك شعور بأن غانا لا تزال تلعب شوطًا طويلاً من إمكانياتها وفي النهاية سيتم الحكم على أكونور على أساس أدائه خلال تصفيات كأس العالم وكأس إفريقيا للأمم العام المقبل لكن بضع نتائج إيجابية ضد المغرب وساحل العاج في الأسبوع المقبل يمكن أن تصنع المعجزات للثقة العامة حول المنتخب الوطني